سر السعادة الزوجية في سعادة المرأة
أقيمت العديد من الدراسات والإحصاءات لمعرفة السبب الحقيقي وراء السعادة الزوجية وأثبتت الدراسات أن السر الحقيقي وراء السعادة الزوجية هو الزوجة السعيدة أو كما يقول المثل الإنجليزي المعروف حياة سعيدة في زوجة سعيدة
وكما يقول الله في كتابه العزيز "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذألك لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ " فالأصل في الزواج هو المودة والرحمة وهذا ما تم استنتاجه في جميع الدراسات، فكلما كانت الحياة قائمة على التعاون والحب والرحمة كلما كانت الحياة مستقرة وسعيدة بنسبة كبيرة.

سعادة المرأة

كانت من نتائج الدراسات عدد من الملاحظات منها:
  1. كلما شعرت المرأة بالسعادة والرضا عن حياتها الزوجية كلما قدمت العديد من التضحيات وقدمت جميع اليسيرات لاستمرار حياتها وهو ما يؤثر بالإيجاب على الزوج وعلى الاسرة كلها
  2. تتأثر الزوجة بالحالة الصحية لزوجها وهو ما يجعلها اقل سعادة بالرغم من عدم تأثر الزوج بنفس النسبة او الصورة في حالة مرض الزوجة

أهمية سعادة الزوجة

هناك العديد من المفاهيم الخاطئة عن سعادة الزوجة فيعتقد ان تدليل الزوجة هو السبب الرئيسي لسعادتها ولكن الحقيقي ان الزوجة السعيدة والراضية عن حياتها هي التي توفر السعادة وتعمل على تدليل زوجها واسرتها بالكامل، كما ان الزوجة الراضية والسعيدة تكون خير عون للزوج وتدعمه في جميع الأمور الحياتية، كمتا ان ذلك سوف ينعكس على الأبناء وتربيتهم بصورة سليمة.
ويتلخص سر السعادة الزوجية في المشاركة ،المشاركة والتعاون في كل أمور الحياة والتواصل بين الزوجين والتحدث المستمر فيما بينهم عن كافة الأمور المزعجة او المشاكل ومناقشة حلولها ومناقشة إيجابيات كل طرف ومدحه كلما كانت الفرصة متاحة ولا يتم التركيز فقط على السلبيات والاخطاء والتعاون في المشاكل الأساسية بالمنزل ومحاولة إيجاد حلول لها بهدوء ،فهذا ما حثنا عليه رسولنا الكريم في قوله صلى الله عليه وسلم خيركم ،خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله ، وهو ما اثبتته الدراسات الحديثة أن الرضا و القبول بين الزوجين هو خير السب لقيام حياة زوجية سعيدة ومستقرة.


إرسال تعليق

 
Top